recent
أخر الأخبار

تعرف علي حكم الزواج العرفي في الإسلام والقانون المصري

الصفحة الرئيسية


تعرف علي حكم الزواج العرفي في الإسلام والقانون المصري

ما هو الزواج العرفي

الزواج العرفي هو إتفاق بين طرفين هما الرجل والمرأة بحضور إثنين من الشهود وبشهادة الولي ولكن في الواقع السائد مجتمعنا أن عقد الزوج العرفي لا يتم تسجيله لدي الجهة المختصة وذلك خوفاً من سبب ما.


والزواج العرفي هو إتفاق مكتوب بين الطرفين على الزواج دون عقد شرعى ويكن أن يتم بدون شهود أو بدون علم الولي ولكن لا يترتب علي ذلك أن للزوجة نفقة شرعية أو نفقة متعة ولا يحق لها مطالبة الزوج بهذه الحقوق.

 

وهو مسمي يطلق على العلاقة بين الرجل والمرأة وفي الغالب يطلق عليه الزواج الذي لم يسجل في المحكمة وهذا الزواج إن إشتمل على الأركان والشروط وعدمت فيه الموانع فهو زواج صحيح حيث تقوم فيه المرأة بتزويج نفسها بدون علم الولي أو بدون موافقته ويتسم الزواج العرفي بالسرية التامة حيث يكون بإحضار شخصين كشهود وشخص أخر يحرر عقد الزواج العرفي.

 

والزواج العرفي له نوعان النوع الأول: وهذا كان يتم على ورقة عرفية أو ورقة عادية وهذا الزواج يتم برضاء الزوج والزوجة وولي أمرها وبحضور الشهود إضافة إلى ذلك إعلان هذا الزواج بين الناس وكان هذا الزواج يتم في المساجد وهذا الزواج صحيح لتوافر جميع أركانه لأن الزواج تم على عقد زواج رسمي بتوافر أركانه القانونية فبالتالي يعد ذلك زواجاً رسمياً وليس عرفياً.

 

النوع الثاني: وهذا النوع يتم على ورقة عادية بيضاء أو ربما يكون بدون ورقة وهذا يتم بين الرجل والمراة بحضور الشهود ولكن ينقص هذا النوع شرط حضور الولي وإعلان الناس ويحرمه البعض ويستدلوا بهذه الأسباب:


السبب الأول: الإستشهاد بالقرآن الكريم وذلك في بما جاء من سورة النساء (فانكحوهن بإذن أهلهن).

السبب الثاني: حديث السيدة عائشة رضى الله عنها (أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل نكاحها باطل) وإختلف الفقهاء في العقاب فمنهم من قال يكون العقاب "الحد" ومنهم من قال "التعزير" لأن الحد يدرأ بالشبهة وهو شبهة الملك بهذا الزواج.

 

 أسباب الزواج العرفي


1. غياب توجية الأسرة للأبناء بسبب سفر الوالدين في الخارج.

2. غياب رقابة الأسرة على سلوكيات الأبناء.

3. وسائل الإعلام التي تثير الغريزة الجنسية لدى الشباب والمراهقين مما يدفعهم للزواج العرفي لإشباع هذه الغريزة لا بهدف تكوين الأسرة.

4. إشتعال الغريزة الجنسية لدى الشباب والمراهقين وذلك نتيجة للكبت الجنسي.

5. إرتفاع نسبة العنوسة عند الفتيات بسبب عدم موافقة الأهل بالشاب لعدم توافر دخل أساسي ووحدة وسكنية.

6. رغبة الزوجة في عدم إنقطاع معاش زوجها المتوفي لرغبتها في الزواج مرة أخرى.

7. تأخر سن زواج الشباب وذلك تسببه البطالة.

8. رفض التعدد من الأهل أو الولي.

  

حكم الزواج العرفي

عقد زواج العرفي مكتمل الشروط والأركان هذا النوع من الزواج إنما هو عقد زواجٍ شرعيٍ صحيح بإتفاق الفقهاء يجوز أن يجري فيه التناسل وتنطبق عليه جميع جزئيات عقد الزواج وتفاصيله، فيجري فيه التوارث وحرمة المصاهرة ويثبت فيه النسب والمهر، فهو عقد زواجٍ شرعيٍ يوافق الشريعة الإسلامية ولا يخالفها، وذلك لكونه محتوى على جميع الأركان والشروط المطلوب توافرها في عقد الزواج.


أما في حالة عدم تسجيل عقد الزواج رسمياً في الجهة المختصة بذلك والمحاكم الشرعية فإن ذلك لا يؤثرعلي صحة عقد الزواج، ولا يؤدي إلى بطلان العقد أو ترتب الإثم على العاقدين إن لم يوثقا العقد، ولكن يعد التوثيق خاصة في هذه الأيام من ضروريات العقد وذلك من باب حفظ الحقوق، خصوصاً حفظ المهر للمرأة، ولإتمام المعاملات الرسمية المتعلّقة بتسجيل المواليد ومراجعة المستشفيات وغير ذلك، ويعتبر ذلك مجرد إجراء ولكن يلزم إتمامه فإن قصر فيه الزوج يأثم لتقصيره بحق زوجته وأبنائه لا لإجراء العقد دون توثيق.

 

كما أن الذمم في هذه الأيام قد فسدت وذلك قد يترتب عليه ضياع حقوق الزوجة أو الأبناء أو نسيان تفاصيل العقد من قبل الشهود، مما يجعل التوثيق ضرورياً في الزواج، ولا يؤثّر في صحة العقد.

  

هل الزواج العرفي حلال

هل الزواج العرفي حلال  ورد في ذلك أن الزواج العرفي ليس زنا، حيث أن رفض الزواج العرفي ليس له علاقة بالشرع  ولكن إذا إستوفى الشروط الدينية فهو يكون جائز دينياً وإذا إستوفى الشروط الإجتماعية فهو جائز إجتماعياً، حيث إن هناك أموراً توصف على أنها «عيب» حتى لو كانت مباحة في مجتمعنا فالزواج له شروط يجب أن تتوافر كي يتم وهناك ظروفًاً إجتماعية تقتضي إتخاذ بعض القرارات كإمرأة توفى زوجها وترك لها معاشاً وستتزوج مرة أخرى ولا تريد أن تفقد المعاش لسبب ما فتتزوج حينها عرفياً بمعرفة وحضور الجميع ولكن لا توثق عقد الزواج ومن ثم يمكن الزواج عرفياً في أضيق الحدود.

 

عقد زواج عرفي حلال

عقد زواج عرفي حلال وهذا النوع من الزواج  يكون عقد زواج شرعي صحيح وذلك لأنه مكتمل الشروط والأركان وذلك بإتفاق الفقهاء يجوز أن يجري فيه التناسل وتنطبق عليه جميع جزئيات عقد الزواج وتفاصيله فيجري فيه التوارث وحرمة المصاهرة ويثبت فيه النسب والمهر فهو عقد زواجٍ شرعي يوافق الشريعة الإسلامية ولا يخالفها وذلك لكونه محتوى على الأركان والشروط المطلوب الواجب توافرها في العقد الصحيح.


في حالة عدم تسجيل عقد الزواج رسمياً في الجهة المختصة بذلك والمحاكم الشرعية فإن ذلك لا يؤثرعلي صحة عقد الزواج ولا يؤدي إلى بطلانه أو ترتب الإثم على العاقدين إن لم يوثقا العقد، ولكن يعد التوثيق خاصةً في هذه الأيام من ضروريات العقد وذلك من باب حفظ الحقوق، خصوصاً حفظ المهر للمرأة، ولإتمام المعاملات الرسمية المتعلّقة بتسجيل المواليد ومراجعة المستشفيات وغير ذلك ويعتبر ذلك أمراً إجرائياً فإن قصّر فيه الزوج يأثم لتقصيره بحقّ زوجته وأبنائه لا لإجراء العقد دون توثيق.


كما أن الذمم في هذه الأيام قد فسدت وذلك قد يترتب عليه ضياع حقوق الزوجة أو الأبناء أو نسيان تفاصيل العقد من قبل الشهود، مما يجعل التوثيق ضرورياً في الزواج، ولا يؤثّر في صحة العقد.


:اقرأ المزيد

تعرف علي شروط زواج الأجانب في مصر

أكثر من 100 سؤال وجواب في مسائل الأحوال الشخصية


شروط الزواج العرفي الحلال

شروط الزواج  العرفي وأركانه ورد فيه أن  الزواج له ضوابط وأركان وشدد الشرع على ضوابطه التي من أهمها الولي والإشهار والمهر لأنه ميثاق غليظ حيث الزواج دون وجود شهود يشهدون على العقد لا يجوز إلا أن أركان الزواج التي لا يتم إلا بها أربعة أركان ومن العلماء من زادهم ركنا و أركان الزواج هي: ولي المرأة، والشهود، والإشهار، والإيجاب والقبول، وإنتفاء الموانع.


وإنتفاء الموانع يعني ألا تكون المرأة في فترة عدة أو أن يكون بين الزوجين رضاعة أو أي أسباب للتحريم فيما أن العلماء الذين زادوا أركان الزواج إلى خمسة أركان عدوا المهر ركناُ ليصبح ركن خامس لأركان الزواج العرفي مؤكداً أن غياب شاهدين على الأقل على الزواج يغيب به الإشهار الذي لابد منه لأن الزواج ميثاق غليظ قائم علي الإشهار.

 

الطلاق في الزواج العرفي

الطلاق في الزواج العرفي الطلاق من زواج عرفي له عدة فالزواج العرفي هو مصطلح مقابل للرسمي، و الزواج الرسمي هو الموثق عند الجهات الرسمية، وكتبه مأذون، أما العرفي فيعني أنه لم يكتبه مأذون في سجلاته، حيث تم كتابته عند المحامي أو بين الطرفين ويستوفي الزواج العرفي دون ذلك أي التوثيق عند الجهات الرسمية كافة الشروط الأخرى للزواج من الإيجاب والقبول، والشهود والولي، فيكون الزواج العرفي صحيحًا بذلك، لكنه غير موثق عند الجهات الرسمية وبناءً عليه فللطلاق من زواج عرفي نفس عدة الطلاق العادية، بثلاثة قروء، أي ثلاث حيضات متتالية، للمرأة التي تحيض، وثلاثة أشهر لمن توقفت عن المحيض.

 

صيغة الزواج العرفي

صيغة الزواج العرفي يختلف المعنى لزواج العرفي بإختلاف صورته ومراد من الزواج العرفي حيث أنه ينقسم في الواقع إلى قسمين الأول: أن يكتب رجل بينه وبين امرأة ورقةً تثبت أن هذه المرأة زوجته ويشهد عليها شاهدين عدل ويسلم المعقود عليها "الزوجة" نسخةً من هذه الورقة ويكون ذلك مقابل مهر معلوم يتم إثباته في ورقة العقد التي يتم تحريرها للزواج إلا أن هذا النوع من الزواج يخلو من موافقة ولي الزوجة ومن الإعلان علي الملأ.


أما الثاني: فهو عقد زواج شرعي صحيح متكامل الشروط والأركان الواجب توافرها إلا أنه خلا من التوثيق رسمياً في الجهة المختصة بذلك، وهذا النوع حلال شرعاً ولكنه يعد مخالفاً للقانون وكلا النوعين يسمي عقد زواج عرفي إلا أن يوجد بينهما إختلاف كبير في الحكم.

 

وثيقة نموذج عقد زواج عرفي مصري pdf

تحميل نموذج عقد زواج عرفي بصيغة pdf أو doc وورد جاهز للطباعة

 

تحميل نموذج عقد زواج عرفي بصيغة pdf

إضغط هنا

 

تحميل نموذج عقد زواج عرفي بصيغة doc وورد

إضغط هنا





الكلمات الدلالية:

الزواج العرفي      زواج عرفي      عقد زواج عرفى       الزواج العرفي حلال       صيغة الزواج العرفي

عقد زواج عرفي حلال       ما هو الزواج العرفي        وثيقة نموذج عقد زواج عرفي مصري pdf

google-playkhamsatmostaqltradent